ااااه ياقلبي الرجاء عدم البكاء بعد مشاهدة ألهم هذا لكل



ااااه ياقلبي الرجاء عدم البكاء بعد مشاهدة ألهم هذا لكل را از سایت هاب گرام دریافت کنید.

فوائد عدیدة للبکاء.. تعرف علیها

کتبت - ندی سامی:

البکاء لغة یعبر بها صاحبها عن الشعور بالضیق والحزن وأحیانًا الفرح، وهو ردة فعل تجاه المواقف التی یمر بها الشخص، کما له الکثیر من الفوائد علی الصحیة النفسیة وکذلک البدنیة، ویمکن تعرف ما یحدث فی جسم الإنسان عند البکاء من خلال ذلک التقریر التالی.

البکاء هو استجابة إنسانیة طبیعیة لمجموعة کاملة من المشاعر التی لها عدد من الفوائد الصحیة والاجتماعیة، بما فی ذلک تخفیف الآلام وتأثیرات التسکین الذاتی، ولکن البکاء المستمر بدون أسباب قد یشیر إلی مشکلة نفسیة، وفقًا لـ "Medical news today".

لماذا نبکی؟

یفرز الناس ثلاث أنماط من الدموع والتی تتمثل فی التالی:

البکاء القاعدی: تفرز القنوات المسیلة للدموع، الدموع القاعدیة باستمرار وهی عبارة عن سائل مضاد للجراثیم غنی بالبروتین یساعد علی إبقاء العین رطبة فی کل مرة یبکی فیها الشخص.

البکاء نتیجة ردة فعل: عند التعرض لمثیر خارجی یجبر ذلک القنوات الدمعیة علی البکاء، کالتعرض للبخار أو الأدخنة التی تجبر العین علی البکاء، کذلک التعرض لتقطیع البصل، والروائح.

البکاء العاطفی: هو الذی یحدث عندما یتأثر الشخص بالمشاعر الإنسانیة التی یشعر بها فی حیاته سواء فی الحزن أو الفرح ویتفاعل معها عن طریق إفراز الدموع.

اقرأ أیضًا: تبکی من عین واحدة فقط؟.. إلیک السبب

قد یحاول الناس قمع الدموع إذا رأوا أنها علامة علی الضعف، لکن العلم یشیر إلی أن القیام بذلک قد یعنی فقدان مجموعة من الفوائد، وهی:

1- له تأثیر مهدئ

یستطیع البکاء إعطاء نفس مفعول الأدویة المهدئة، فبعد نوبة بکاء حادة قد یشعر الشخص بحالة من السکون والهدوء النفسی، ووجدت دراسة حدیثة أن البکاء ینشط الجهاز العصبی السمبثاوی PNS، والذی یساعد الناس علی الاسترخاء.

2- یساعد علی تخفیف الألم

لقد وجدت الأبحاث أنه بالإضافة إلی کون البکاء مهدئة ذاتیًا، فإن التخلص من الدموع العاطفیة یطلق الأوکسیتوسین والإندورفین، هذه المواد الکیمیائیة تجعل الناس یشعرون بالراحة وقد تخفف أیضًا من الألم الجسدی والعاطفی وبهذه الطریقة یمکن أن یساعد البکاء فی تقلیل الألم وتعزیز الشعور بالراحة.

3- یعزز المزاج

قد یساعد البکاء فی رفع معنویات الناس وجعلهم یشعرون بتحسن بالإضافة إلی تخفیف الألم، یمکن للأوکسیتوسین والإندورفین أن یساعد فی تحسین الحالة المزاجیة.

4- یطلق السموم ویخفف التوتر

عندما یبکی البشر استجابة للتوتر تحتوی دموعهم علی عدد من هرمونات التوتر والمواد الکیمیائیة الأخری، ویعتقد الباحثون أن البکاء یمکن أن یقلل من مستویات هذه المواد الکیمیائیة فی الجسم، والتی بدورها یمکن أن تقلل من الإجهاد.

5- یساعد علی النوم

وجدت دراسة أن البکاء یمکن أن یساعد الأطفال علی النوم بشکل أفضل، فإن الآثار المترتبة علی التهدئة والمزاج وتخفیف الآلام الناتجة عن البکاء قد تساعد الشخص علی النوم بسهولة أکبر.

6- یحارب البکتیریا

یساعد البکاء علی قتل البکتیریا والحفاظ علی نظافة العینین حیث تحتوی الدموع علی سائل یسمی "اللیزوزیم" وجد أنه یحارب البکتریا التی تنتقل للعیون من البیئة الخارجیة المحیطة.

7- یحسن الرؤیة

الدموع القاعدیة، التی یتم إطلاقها فی کل مرة، تساعد علی إبقاء العینین رطبة ومنع الأغشیة المخاطیة من الجفاف.

کما یوضح المعهد الوطنی للعیون، فإن تأثیر الدموع القاعدیة یساعد الناس علی رؤیة أکثر وضوحًا، عندما تجف الأغشیة، یمکن أن تصبح الرؤیة ضبابیة.

قد یهمک: انتبه.. عماص العین ینذر بأمراض خطیرة

منبع مطلب : www.elconsolto.com

مدیر محترم سایت www.elconsolto.com لطفا اعلامیه سیاه بالای سایت را مطالعه کنید.

مدرسة العلاج بالدموع.. معلم یابانی یعلم الناس البکاء

مدرسة العلاج بالدموع.. معلم یابانی یعلم الناس البکاء

متی کانت آخر مرة بکیت فیها؟ هل تخبرنی؟ لا تتذکر؟ لم تبک منذ فترة؟ أسئلة یطرحها المعلم الیابانی ناکاجیما علی الناس خلال تنقله فی بلاده، وذلک ما یسمیه "العلاج بالبکاء" أو "مدرسة الدموع".

یقول المعلم ناکاجیما (43 عاما) فی تقریر نشرته صحیفة نیویورک تایمز (nytimes) الأمیرکیة؛ "منذ أن بدأت مهنة التدریس، لم أتمکن من البکاء، لکن العلاج بالبکاء غیر جسدی، وأصبحت عاطفیا أکثر الآن، ولم أعد أصاب بالزکام منذ ذلک الوقت؛ البکاء عزز نظام المناعة لدی".

عندما کان یتحدث إلی الناس کان یختبئ قلیلاً، لکن التعود علی البکاء ساعده علی التعبیر عن رأیه أکثر، وأن یکون نفسه، کما یقول أمام عدسة الکامیرا، خلال تصویر فیلم وثائقی عنه، حسب نیویورک تایمز.

البکاء مفید للجسم

یلتقی المعلم ناکاجیما خلال تجواله الناس فی أماکنهم ویخبرهم أنه سیقدم لهم العلاج بالبکاء، موضحا أن العلاج بالبکاء یجعلک تبکی عن عمد، من مرتین إلی 3 مرات فی الشهر، لإزالة السموم من قلبک؛ لذا یسأل الحضور: هل بکیت مؤخرا؟ حاول أن تتذکر. من بکی أمس؟ من بکی الأسبوع الماضی؟ ماذا عن الشهر الماضی. لا أحد؟ العام الماضی؟

یعتبر کبح الدموع فضیلة فی الثقافة الیابانیة، ذلک أن المجتمع الیابانی لا یقبل البکاء. ویجب ألا تبکی فی الأماکن العامة، وعلی الرجال عدم البکاء نهائیا.

ویستدرک المعلم ناکاجیما، لکننا نفهم الآن أن البکاء مفید للجسم، والأشخاص الذین لم یبکوا یریدون المحاولة، ویطلبون منی تعلیمهم لتحسین صحتهم. أستخدم مجموعة متنوعة من مقاطع الفیدیو، عن العائلات والحیوانات والریاضة، إذ یمکن أن یبکی ریاضی لحظة فوزه بمیدالیة ذهبیة.

وبالنسبة للمعلم ناکاجیما، فهو یحب مقاطع الفیدیو عن الجدات والأجداد، فمجرد رؤیته جدة أو جدّا یجعله فی حالة جیدة. إنها نقطة ضعفه. والمشاهدة تجعله یعیش التجربة کأنها واقع حقیقی. ویقول "جدی مات منذ 3 سنوات"، کلما کنت أواجه أوقاتا صعبة، کان یبحث دائما عنی ویقدم لی الدعم.

مربع البکاء

یمکن أن تکون متعبا، أو تعانی من الضغوط الحیاتیة، فقط قم بکتابتها، ثم ضع شکواک فی مقهی مربع البکاء. أرید أن أجعل هذا المقهی مقهی یبکی، وسیکون مفتوحا طوال النهار واللیل، کما یقول المعلم ناکاجیما.

ویزید أنه بعد أن کنت مدرسا للدموع لمدة 5 سنوات، أدرکت أن هناک الکثیر من الأشخاص الذین یریدون البکاء. یأتون إلی یطلبون مکانا للبکاء. أفکر بصنع کوکتیل دموع خاص للمقهی، قبل کل شیء، أرید أن أجعل الرجال فی 40 من العمر یبکون.

أنا نفسی أشعر بأن الرجال فی عمری یعانون حقا. فی العمل، یتعرضون لضغوط من الزملاء الأکبر سنا والأصغر، ویتراکم الضغط علیهم؛ مات صدیقی فی الواقع من کثرة العمل. وظل یحکی عن حجم الضغوط التی یواجهها بسبب عمله، حسب ناکاجیما.

ویستدرک لم أکن وقتها بدأت العلاج بالبکاء، ولکننی لا أزال أعتقد لو أعطیته الوقت والمساحة للبکاء، لکان الآن علی قید الحیاة. أبی رآنی فی العمل، کنت بحاجة إلی ید العون وطلبت منه حضور ورشة عمل، شعرت بالحرج، لکنه قال إنه فخور بعملی، نظرت إلیه بعد ورشة العمل، لکنه استدار؛ کان یبکی. أعتقد أنه خجل من البکاء أمامی.

البکاء والنضج العاطفی

تلک نظارات مزیفة. هل أبدو مختلفا؟ لا أبدو غریب الأطوار؟ ما المختلف؟ لا أدری. ولکن عندما أرتدی هذه تتغیر حالتی الذهنیة. أحتاج إلی ذهنیة مختلفة للخروج والتدریس. أرتدی شخصیتی التی تظهر فی المجتمع، شخصیتی العامة، کما یقول المعلم ناکاجیما

لیس لدی أطفال، لکن عندما یکون لدی أطفال سأعلمهم مدی أهمیة البکاء، فالبکاء ینضجک عاطفیا، حسب ناکاجیما.

فی الیابان نقول "الطفل الذی یبکی ینمو بصحة جیدة"، وأعتقد أنه عندما تبکی ستتعرف علی نفسک، ومن المهم أن یعیش الناس حیاة مشبعة. ویؤکد المعلم ناکاجیما أنه عندما یکون لدیه أطفال سیعلمهم البکاء بانتظام وربما" سنشاهد الأفلام معا، سیکون ذلک لطیفا".

منبع مطلب : www.aljazeera.net

مدیر محترم سایت www.aljazeera.net لطفا اعلامیه سیاه بالای سایت را مطالعه کنید.

لا تُشْرِق الشمس !

لا تُشْرِق الشمس !

الزمن: مُنْتَصَف لَیْل المکان: مُنْتَصَف طریق الشخصیة: امرأة مِن الزمن الجمیل [خشبة عاریة. مِن یَمِین الخشبة تَدخل امرأة نالَ منها التعبُ. دائرة ضوء زرقاء علی المرأة التی تَهالَکَتْ حدّ فقدان التوازن. تَضع حقیبتها المستطیلة أرضا وتَجلس علی ارتفاعها. تَخفض عینیها وتَحمل رأسَها بین یدیها بشکل یَحجب وجهَها عن الجمهور الماثل قُبالَتَها. ما هی إلا لحظات حتی نَسمع صوتَ صفیر القطار القادم مِن بعید. تَنْتَفِض المرأة وتَنتصب واقفة. تَلْتَقِط حقیبتَها وتُهَرْوِل فی اتجاه یَسار الخشبة. تَتَسَلَّل عبر باب جانبی إلی خارج الخشبة. تُظْلِم الخشبة. تختفی المرأة عن أنظار الجمهور لکننا نَظَلّ نَسمع وقعَ خطواتها الحثیثة مِن داخل الکوالیس. یَزداد الصفیر حِدّة ویَزداد وقعُ الخطوات شدَّة. یَقترب صوتُ الصفیر أکثر فأکثر ثم یَخفت تدریجیا إلی أن یَتلاشی فی الفضاء. مع خفوت صوت الصفیر یَتراجع وقع الخطوات تدریجیا إلی أن تَدلف المرأة من جدید مِن یمین الخشبة مُنْهَکة أَشَدّ ما یَکون الإنهاک. تُلقی بحقیبتها علی ارتفاعها أرضا وتُلقی بجثتها علی سطح الحقیبة یمین الخشبة مُتَوَسِّدَةً یدیها علی امتداد ذراعیها الْمَثْنِیتین. دائرة ضوء زرقاء علی المرأة. فی هذه الأثناء نَسمع قوة نبضِ قلبها سریع الخفقان دلیلا علی طول المسیر. ثم یَشرع صوتُ الخفقان فی التراجع تدریجیا إلی أن یَتلاشی فی الفضاء. تَرفع رأسَها بصعوبة وتُطَوِّق ذاتها بذراعیها وهی جالسة فوق الحقیبة قُبالةَ الجمهور]. المرأة: ها أنتَ یا رأسی تَثقل وتَثقل إلی أن أَصْبَحْتُ غیر قادرة علی حملک، وأصبَحْتَ أنتَ عاجزا عن الترفق بحالی. وها أنتَ یا قلبی تَخفق إلی أن أصبحْتَ عاجزا عن تسییری ومُمْتَعِضا مِن جثتی الآیلة للانهیار. وها أنتَ یا قدری تُمعن فی تعذیبی إلی أن أصبَحْتُ أنا غیر قادرة علی التحمل. أرانی قطرةَ ماءٍ تحتضر فی صحراء لم تَعرف یوما معنی الرواء. أرانی قطرةَ حِبرٍ هائمة فی ثنایا ذاکرة صفحة بیضاء أَجْهَزَ الغیابُ علی سطورها المترَنِّحَة الموشومة بصبّار الصبر ولعنة الخواء. أرانِی تعویذةَ العاشقین لِمُدُن الملح المترامیة علی شواطئ روحی، والروح تَفیض بما فاض علی البحر مِن أعاصیر وأساطیر تَکْتُبُنی ملحمةً فینوسیّة قبل موعد المساء بمساء. وها أنتَ یا قلبی الموجوع تُرَتِّل آهات المنفی علی قارعة الانتظار، ولا عزاء لکَ إلا الکَیّ بقضبان الندم واعتصار دمعة فترَتْ رغبتها حتی فی الارتماء بین أهداب العین، والعین فَنار حمی الوطیس به. [تَمدّ المرأةُ بصرَها ناحیةَ الطریق– یسار الخشبة– فیَلُوح لها بصیص ضوء أحمر خافت. تَنتصب المرأة واقفة مجددا. تَلْتَقِط حقیبتَها وتُهَرْوِل ناحیة مصدر الضوء إلی أن تَتَسَلَّلَ عبر باب جانبی إلی خارج الخشبة. تُظْلِم الخشبة. لکننا نَظَلّ نَسمع صوتَ وقع خطوات المرأة مِن داخل الکوالیس. یَستمر الوقع، وتزداد حِدَّتُه إلی أن تَدلف المرأةُ مِن باب جانبی یمین الخشبة. فی هذه الأثناء تُغَلِّفُ الخشبةَ إضاءة بنفسجیة خافتة تَعکس ضوء القمر. وتَنتصب وسط الخشبة طاولة وحیدة وکرسی وحید یَستند إلی خلفیة الخشبة. وأعلی الخلفیة علقت لافتة کُتِبَ علیها: «نَخْبَ الانتظار». تَتقدم المرأة فی اتجاه الطاولة الیتیمة فی شبْه مقهی غیر مُصَنَّف. تُلْقِی بحقیبتها أرضا، تَجلس، وتُلقی بذراعیها ووجهها علی الطاولة موازاةً مع تنهیدة طویلة تَطرد عن سطح الطاولة ما عَلِقَ به من غبار وتُخَفِّف عن الروح ما آلَتْ إلیه مِن انکسار. تَرفع المرأة وجهها تدریجیا فی شبه استذکار]. المرأة: آه یا قلبی! هدوء هذا المکان یُداعِبُ فُصولَ ذاکرتی الْمُتْعَبَة ویَنفخ فی نار العذاب عقب قطیعتِکَ مع مَنْ سَمَّیْتُه أنا کُلَّ الأسماء ولَوَّنْتُ حیاتَه بلون الورد، وأدرکْتُ فی وقت متأخر جدا أنَّ الأخضر ما عاد یُغْرِینی، وأنَّ الأصفر وحده یَلیقُ بربیع العمر بعد أن احْتَرَقَتْ بساتینی. یا قلبی أنا، فی طاولة کهذه تماما کُنْتُ أَجْلِسُ أنا ذات ربیع حالِک. الضوء الخافِت نفْسُه، والطاولة الأخیرة نَفْسُها. کل ما هنالک أن المقهی الذی ارْتَشَفْتُ فیه کأسَ الذکری کان مُرَصَّعا بطاولات أخری وبنجوم اللیل التی ما عُدْتُ أَعْرِفُ طریقا إلیها رغم أن الروح واحدة، ومُدُن الغربة أیضا واحدة. [تنهیدة] أکان لِلَیْلِ الغربة نجوم أم أنَّ سَیِّدَکَ یا قلبی کان شمسا أُخری تَطلع عند منتصف اللیل؟! [یَتراجع ضوءُ القمر الذی یَتَسَلَّلُ إلی الطاولة الوحیدة المصلوبة علی أقصی ارتفاع یسار الخشبة. تَلتفِتُ المرأة ناحیة الیسار حین تَسمع صوتَ نعیق غراب یَقطع عرض النافذة. تَنْتَفِضُ المرأة خوفا. قبل أنْ یَنْعَدمَ الضَّوءُ تَلْتَقِطُ المرأة حقیبتَها، تَضَعُها علی جانب الطاولة، تَفتحها، تَتَحَسَّسُ شمعةً تُخْرِجُها مِن الحقیبة وتَضَعُها علی الطاولة. تَتَحَسَّسُ عُلْبة صغیرة تُخرجها بدورها، ثم تَترک الحقیبةَ مفتوحة جانبا. تَفتح المرأة العلبة، تَستخرج عودَ ثقاب وتَستخدمه لإشعال الشمعة، تَضع الشمعةَ المشتعلة جانبَ الحقیبة، وتُلْقِی بالعُود المنطفئ. تَمدّ یَدَها إلی الحقیبة لاستخراج علبة أکبر مِن الأولی، تَلتقط منها سیجارة تَمْتَشقُها شَفَتاها، وتَلْتَقِط عُودَ ثقاب آخَر لإشعال السیجارة. تَأخذ المرأة نَفَساً طویلا مِن السیجارة، وتُفْرِج عن الدخان بعد طُول حِصار]. المرأة: یا قلبی، اللعنة علی من نَصَبْتَهُ سَیِّدَکَ ومولاک! یا وجعی، رغم وجعی وَجَدْتُ مِن الحکمة أن أَصْفِقَ بابَکَ، لأن مَنْ نَصبتَه سَیِّدَکَ ومولاک باعنی وباع الوطنَ: باع الوطنَ بحفنة تراب. [تنهیدة عمیقة] الـ و ط ن ! الوطن وجع آخَر یُعَظِّمُ مقامَ مَوَّالِ أوجاعی. [نفَس من السیجارة] آه یا وطنی! أَیْنَکَ وأینَ الأحباب وقد امْتَدَّتْ بیننا مُدن وبحار ومسافات؟! [نفَس آخر من السیجارة] کلما ذَکَرْتُکَ یا وطنی– ومتی نَسیتُکَ أنا؟! – اعْتَصَرَنِی الحنینُ إلی حضن أغلی غالیة: أُمِّی التی ما عادَتْ تَحفل بذَیْل مَراسیلی بعد أنْ امْتَحَقَتْها وُعودی بعَودة مُؤَجَّلة. [تَضع بقیة السیجارة علی الطاولة، تُنَقِّب فی الحقیبة إلی أن تَستخرج مندیلا ناصع البیاض، تَحضنه أصابع یدیها، وتَجْتَذبُه إلی وجهها حیثُ تَشْتَمُّه وتَمسح به وجهها بحنان، تَعْتَصِر عینیها ولا دمعة]. المرأة: لهذا المندیل مقام رفیع فی نفسی، ولصاحبته فی قلبی منازل. طَرَّزَتْهُ أُمِّی قبل رحیلی بوقت قصیر. أَضُمُّه إلی صدری کُلَّما اعتصرنی الحنین إلی أُمِّی وإلی وطنی، ففی هذا المندیل أَشْتَمُّ رائحةَ أُمِّی الحبیبة ووطنی الحبیب. [تُطَوِّقُ المندیلَ مَرَّة أخری وتَشْتَمُّه بقوة] مازالَتْ أنفاسُکِ یا أُمِّی رابضة فی المندیل. مازال مندیلُکِ أُمِّی مُضَمَّخاً بعَبَق رائحتِک. ولا أحلی ولا أَطْیَب مِن رائحتک أُمِّی ورائحة الوطن. [تُطَوِّقُ المندیل بقوة وتَمسح به وجهَها، تُقَبِّلُه بحرارة وتُعِیدُه إلی الحقیبة، ثم تَمْتَشقُ السیجارة مِن جدید. نفَس أَطْوَل مِن السیجارة نفسها]. أَوَ تَدْرِی یا قلبی معنی أن یَعْتَصِرَنی الحنین إلی وطن لن یُرَحِّبَ بعودتی، وما أَذْنَبْتُ أنا؟! أوتَدْرِی یا قلبی معنی أن تَجْرِفَنِی سُیول الغربة بعیدا عن أُمِّی، وأنْ أُحْرَمَ مِن دفء أحضانها أنا التی بوُسْعی أنْ أَحضن کُلَّ أبناء وطنی وما تَنطفئ نار الشوق المتأجِّجة بین ضلوعی؟! [عَزف نای حزین فی ضَوْئِه تُوَقِّعُ المرأةُ مَقْطَعا شعریّا]: لِـعَـیْـنَـیْـکِ أُمِّـی أَشُـدُّ رِحَـالِـی لِـعَـیْـنَـیْـکِ أُمِّـی وَصَـدْرِکِ أُمِّـی أَبـیـعُ دُمُـوعِـی أَبـیـعُ نِـعَـالِـی وَمَـا کُـنْـتُ یَـوْمـًا لِأَفْـنَـی سـوَی فِـی بـحَـارِکِ أُمِّـی سـوَی فِـی بـحَـارِ الْـوَطَـنْ تَـبـیـعُـکَ یَـا وَطَـنِـی فَــلَــذَاتُکَ یَـا وَطَـنِـی بـتُـرَاب الْـوَطَـنْ وَمَـا کُـنْـتُ یَـوْمـًا أَنَـا لِأَبـیـعَـکَ یَـا وَطَـنِـی مَـا کُـنْـتُ یَـوْمـًا أَنَـا لِأَبـیـعَ الْـوَطَـنْ وَلَـوْ بـکُـنُـوز الْـوَطَـنْ [یَعقب المقطعَ السابق عَزْفُ کَمان] [تَلْتَقِطُ المرأة سیجارة أخری مِن علبة السجائر، تَلتقط عُودَ کبریت آخَر لإشعال السیجارة، تَضُمُّها بین شَفَتَیْها بحُبّ، وتَأْخُذُ نَفَساً طویلا]. المرأة: آه لو تَدْرِی یا قلبی حَجْمَ الغُصَّة فی الحَلْق وطَعم المرارة فی الفَم حین یَطعنک أَقْرَب مَنْ تُحِبّ فی قلبک. بعد لِقاء ولِقاء... ولقاء ذُبْتَ فیه کَمُکَعَّب ثَلْجٍ وانْتَحَرَتْ فیه الأشواق علی مَرّ الوصال، جاءَنِی مَنْ کان سَیِّدُکَ ومولاک لِیُخَیِّرَنی بینه وبین الوطن. [صوت عاصفة، إضاءة حمراء شدیدة] قال لی بالحَرف، بعد نَفاد صَبْر وفَشَل فی إقناعی: [صوت مُسَجَّل حادّ وقوی ومُرْعِد مِن توقیع رَجُل] «ما جدوی الإخلاص لِوَطَن عَجِزَ عن احتضاننا وترَکَنَا نتناثر علی رصیف الغربة کوُرَیْقات یابسة تَفعل بها الریحُ ما تشاء؟ ماذا أَعْطَاکَ هذا الوطن وماذا أعطانی غیر التشرد والضیاع فی محیطات نَأَتْ بنا عن أحلامِنا الْمُنْکَسرة، وعَلَّمَتْنا أنْ نَلعق ملحَ البحر وأنْ نَمُوتَ قبل الأوان بأوان وأنْ... وأنْ... وأنْ...» اِسْتَدْرَکْتُ مُسْتَنْکِرَة: «یااااااااااااااااه! [بصوت مرتجِف مُتَقَطِّع] مِنْ أَیْنَ لِقَلْبکَ بکُلّ هذه القَسوة؟! هَلْ تُدْرِکُ عَمَّ تَتَحَدَّث؟! أَنْتَ تَتَحَدَّثُ عن الرَّحِم التی أَنْجَبَتْنی وأَنْجَبَتْکَ! أنتَ تَتَحَدَّث عن الأرض التی زُرِعْنا فیها وزَرَعْنا فیها أَحْلامَنا! أنتَ تَتَحَدَّث عنْ...» لم یَسْمَحْ لی بالْمَزید مِن البَوح یومها. قال لی مِلْءَ القسوة [بلَهْجَة آمِرَة]: «کُفِّی عن هذا الهراء. الوطن الوطن! ماذا جَنَیْنا مِن هذا الوطن؟! وأیّ مصلحة لنا فیه حتی نعشقه؟!» کِدْتُ أُکَذِّبُ عَیْنَیَّ وأُذُنَیَّ یومها. هل هذا هو الرَّجُل الذی کُنْتُ أعشقه؟! لقد تَحَوَّلَ بین رمشة عین وأخری إلی رَجُلٍ لا أَعْرِفُه! ولأننی کُنْتُ أعشقه ما کُنْتُ قادرةً علی هَجْرِه حینها... [نَفَس آخَر طویل وعمیق مِن السیجارة قبل أنْ تُلقی ببقایاها بعیدا عن الطاولة]. المرأة: هل کان مِن العَدْل أنْ أَخُونَکَ یا وطنی؟! [تَلْتَقِطُ سیجارةً ثالثة وعُودَ ثقاب. تُشْعِلُ السیجارةَ قبل أن تَعْتَصِرَها شَفَتاها لِأَخْذ نَفَس عمیق یَعقبه سدیم مِن الدخان – یُغَلِّف المکان– وشرود عمیق مِن جانب المرأة]. المرأة: جاءنی فی لقاء آخَر یَتَصَبَّبُ لوعةً وحنینا. ولأول مَرَّة یُحَدِّثُنی عن علاقات عمله. ویا لَشَقائی وحَسْرَتی حین أَدْرَکْتُ أنه یَشتغل عَمیلا لصالح الوطَن الآخَر الذی انْتَشَلَه مِن مُسْتَنْقَع الفقر والبطالة والتشرد. کانَتْ الحقیقةُ جَلِیَّة أمامی، ولم تَکُنْ فی حاجة إلی کُلّ مساحیق التجمیل. کانت الحقیقةُ واضحة بَیِّنة، ولم تَکُنْ فی حاجة إلی کُلّ ذاکَ البذخ مِن الْمُکَمِّلات والْمُحَسِّنات، بَلْ والْمُبَرِّرات التی رکنَ إلیها لِتَبْرِئَة نفسه وسَتْرِها بعد أن عَرَّتْها الحقیقةُ. [نَفَس آخَر مِن السیجارة] أُصِبْتُ حینها بالخَرَس، ولم أَقْوَ علی اعتصار کلمة، بینما ظَنَّ هو أن عاطفتی الملتهِبَة ستُجیزُ له استغفالی وتوریطی فی ما لا أرضاه لِنَفْسی ولا لوطنی. وبصریح العبارة وَجَدْتُه یُوَجِّهُ إِلَیَّ دعوةً مِن الفریق الذی یُشَغِّلُه لِأَنْضَمَّ إلی حِزب الشیطان، وأَبیعَ وطنی بعد أن أَغْرَانِی بما یَکفی لِقَتْل القلب والضمیر. وَجَدْتُنی أَثُورُ وأَنْفَجِرُ فی وجهه بکُلّ الکلام، وما تَصَوَّرْتُ قبلها أنَّ غیرتی علی وطنی ستَدْفَعُنی لِأَبیعَ أَقْرَبَ مَنْ أُحِبّ. [عزف نای حزین، مع تَنهیدة حَرَّی بصوت مُتَقَطِّع] أَهْوَن علی نَفْسی أن أَخُون عَواطفی ولا أَخُون الوطن. [نَفَس آخَر عمیق مِن السیجارة] ولأننی خُنْتُ عواطفی یا قلبی، خانَنی مَنْ کان سَیِّدُکَ ومَولاک. لکنه– البائس– لم یَکْتَفِ بخیانة عواطفِه ونسیانی، وإنما مَضَی یُوَرِّطُنی– خَوْفَ أنْ أَفْضَحَ سرَّه– فی ما یَمْنَعُنی مِن أنْ أَعودَ لِأَرْتَمِیَ بین أحضان الوطن. أَصْبَحْتُ مُسَجَّلَةً فی مُرَبَّع الخطر فی وَطنی دُونَ وَجْهِ حَقّ... ورَضِیتُ أنْ أُصْبحَ فی نظر وطنی لاجئةً سیاسیة وما أفقه أنا مِن السیاسة حَرْفاً. [نَفَس طویل مِن السیجارة... ثُمَّ سیجارة أخری] یا قَلبی ما أَشْقَی أنْ تَفْقِدَ حَبیبَیْن فی رمشة عَیْن: حبیبا مِن لحم ودم، وحبیبا یُسَمَّی الوطن. [نَفَس عمیق مِن السیجارة] وها أنا الآن أَتَمَرَّغ فی تُراب مُدُن الْمِلح بعد أنْ ضاع الحبیبُ والوطن، وضاعَ حُلْمُ الارتماء فی أَحْضان أُمِّی الحبیبة التی أَرْهَقَ رُوحَها لَهَبُ المسافة. اللَّیْلُ یَنْتَصِف [بنَبْرَة حُزن ورجاء] والشَّمس... أینَ الشمس؟! یَقینا لا شمس تُشْرِق عند مُنْتَصَف اللیل. [نَفَس عمیق مِن السیجارة. تُلقی المرأة ببَقایا السیجارة بعیدا. تَلتقط سیجارةً أخری وعُودَ ثقاب. تُشْعِل عُودَ الثقاب. قبل أنْ تُشْعِلَ السیجارة تَسمع صوتَ صفیرِ قِطار یَتَقَدَّم تدریجیا. تَقفز المرأةُ مِن مکانها وتَنتصب واقفةً، تُغلِق الحقیبة، تَلتقِطُها وتَترک ما تَبَقَّی علی الطاولة، تُهَرْوِلُ فی اتجاه الیسار، تَتَسَلَّل مِن الباب الجانبی إلی داخل الکوالیس. تُظْلِم الخشبة. نَسمع وقعَ خطواتِ المرأة داخل الکوالیس أکثر فأکثر. ومیضُ ضوء أزرق خافت یُغَلِّف الخشبة. یَرتفع صوت صفیر القطار. یَرتفع وقع خطوات المرأة. تَدلف المرأة إلی الخشبة مِن الیمین، وتَمْضی مُهَرْوِلَةً فی اتجاه الباب یَسارَ الخشبة. تُظْلِم الخشبة. یَرتفع صوتُ صَفیر القطار. یَرتفع وقعُ خطوات المرأة داخل الکوالیس، ثُمَّ صوت اصطدام القطار بقطار آخَر یَنتج عنه انفجار مهول نَسمعه بقوة. بعد انتهاء صوت الانفجار تَدلف المرأة من الباب یمین الخشبة حیث الإضاءة خافتة. خطوات المرأة مُنْهَکَة. تَجرّ المرأةُ خُطاها المتثاقلة، تَقف وسط الخشبة، دائرة ضوء زرقاء حولها، تُلقی بحقیبتها أرضا. تَجلس المرأة علی الحقیبة وظهرها إلی الجمهور. نَسمع ضربات قلب المرأة السریعة الخَفَقَان]. نهایة.
بقلم: سعاد دریر

منبع مطلب : www.al-watan.com

مدیر محترم سایت www.al-watan.com لطفا اعلامیه سیاه بالای سایت را مطالعه کنید.

جواب کاربران در نظرات پایین سایت

مهدی : نمیدونم, کاش دوستان در نظرات جواب رو بفرستن.

نظر خود را بنویسید

آخرین مطالب